عربي

عربيّة حمّادي وراء إيقاف سليم شيبوب في قضية أخلاقية

 تم اليوم ايقاف الرئيس السابق للترجي سليم شيبوب في قضية “اخلاقية” , وقعت عملية إستدراج ومسايرة مُحكمة بعد أن بدأ في التحرش وتم الايقاع .به في كمين أمني متلبسا وقد تكون التهمة تحرش أو شروع في الزنا .وربما اخطر اذا كان هناك عنف او أركان أخرى للجريمة

 الايقاف جاء استنادا الى شكاية تحرّش تقدمت بها الإعلامية  عربيّة حمّادي وأنه تم ايقاف شيبوب متلبّسا

وكتبت حمادي في تدوينة نشرتها على صغحتها الرسمة بموقع “فايسبوك” “إعتقد البعض أنّ بيتنا من زجاج فحاول رميه بحجارة …إرتدّت حجارتهم عليهم… لا ننكر أنّها كانت تجربة مرهقة لكن إيماننا بأنّ أوتاد بيتنا لا تسقط جعلنا نختار التروّي والحكمة والهدوء لنسف عواصفهم وقد نجحنا اليوم في الإطاحة بمن إعتقد أنّنا في سوق نخاسة قابل للبيع والشّراء … سقط اليوم السيد : س ش وتم الإحتفاظ به في بوشوشة بعد كمين محكم . رحل بن علي ولم يفهموا أنهم رحلوا معه وسقط قناع أكبر الفاسدين الذين لوّثوا كرة القدم التونسيّة وإستباحوا أعراض الناس وطغوا في الأرض طغيانا … إيّاك أن تعتقد أنّ وصف الحرّة جاء من فراغ فبروز أنياب الليث ليست إبتسامة”.

Afficher plus

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Articles similaires

Bouton retour en haut de la page
massa libero Phasellus risus vel, nunc venenatis mattis
Fermer